الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

حتى لا نكون من الهمج الرعاع!

عن أمير المؤمنين (عليه الصلاة والسلام) :... يا كميل !.. احفظ عني ما أقول لك : الناس ثلاثة : عالمٌ رباني ، ومتعلمٌ على سبيل نجاة ، وهمجٌ رعاع أتباع كل ناعق ، يميلون مع كل ريح ، لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجأوا إلى ركن وثيق....


لحظة لحظة عزيزي القارئ أرجو أن لا تمر مرور الكرام على هذا الكلام اصبر قليلا أرجوك فأنا لا أطيل في الكتابة
قف وتمعن وركز معي قليلاً سأريك الجوهرة التي أهدانا إياها أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه
 إمام الخلق قسم الناس إلى ثلاثة أصناف...
أما الصنف الأول فقد عرفناه وهم الأقلون عددا في كل عصر
وأما الصنف الثاني فهم الذين خرجوا من الغفلة وبادروا إلى النجاة على خطى أهل الصنف الأول
وأما الصنف الثالث فهم بالضبط مثل الصنف الثاني ولكن الفرق الوحيد (والذي يباعد بينهم بعد المشرقين) هو فقدان الوعي أي أنهم غافلووووووون نائمووووون يساقون كما تساق البهائم لا يدرون من أين ولا في أين ولا إلى أين ولنسميهم "الغافلون"


السؤال الذي يُطرح : كم نسبة الهمج الرعاع في البشر ؟
الجواب : هم الأكثرية السااحقة وطبعا هم يتفاوتون في الدرجات
السؤال المهم : من أي صنف أنت؟
الجواب :اعذرني على الصراحة - احتمال ٩٩% من الهمج الرعاع
هل أزعجك هذا الكلام ؟ لماذا لا تتأكد بنفسك؟
هذه أهم صفات الهمج الرعاع انظر مدى انطباقها عليك !
===============
١- هل تنقاد خلف كل شخص في موقع قيادة بسبب تلميع الإعلام لصورته وتقديسه ؟(نعم\لا)
٢- عندما تقرأ كتاب\مقال أو أي موضوع هل يؤثر في قناعتك التفنن أدبياً في الأسلوب او التعبيرات الإنفعالية؟ أم تنظر إلى لب المادة العلمية بعيدا عن الزينة والزخرفات والمسميات والشعارات؟(نعم\لا)
٣- هل تؤمن بشيء فقط بسبب أن من حولك يؤمنون به؟(نعم\لا)
٤- هل تؤمن بالمسلامت قبل التفحص أم تقيِّمها وتتحقق منها قبل وضعها في تلك الخانة الخطيرة(خانة المسلمات)؟(نعم\لا)

إذا كانت إجاباتك : لا، فأنت إما أن تكون أحمق وتؤكد كلامي أنك من الهمج الرعاع (إذا كنت تغالط نفسك وتتهرب من حقيقتك) وأنصحك بالتشجع والتريث قبل الإجابة،أو ربما تكون فعلا من الواعين فهنيئاً لك واحذر التوقف فإنه التقهقر إلى الوراء !

إذا كانت إجاباتك: نعم، فأهنئك فقد استيقظت من غفلتك (على الأرجح) وخرجت من ذلك الصنف المنحوس "الهمج الرعاع" إياك والتفريط بنعمة الوعي، او لعلك تكون أحمق بشدة لدرجة أنك لا تبالي أكنت من الغافلين أو من الواعين! الله يشفيك!


اللهم إني أسألك الوعي الكامل وأعوذ بك من الغفلة خصوصا التي تساويني بالحيوانات
===========================

لسماع الخطبة التي جاء فيها هذا الكلام (أعني كلام الإمام) بصوت جميل وإلقاء رائع
اضغط هنا

الأحد، 30 أكتوبر، 2011

لعن أعداء الله من علامات الإيمان

بسم الله الرحمن الرحيم
((مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ))(الفتح - 29)


نتفق أن اللعن قبيح ولكن ليس دائماً

فعندما يتعدى أحد على حرمة الإمام الحسين ويقطع جسده ويحمل رأسه ويدوس صدره بحوافر الخيل عامداً عالماً
فأنا كمحب توجد في قلبي حرارة كما يروى : ان لقتل الحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابداً
فأنا من منطلق الحرارة - وهي إيمانية - أطلب من الله أن يضاعف عذابه على أولئك الذين ظلموه وسفكوا دمه
إن لعن أعداء اهل البيت (وليس المخدوعين من ابناء المذاهب وهم كأهل الشام مخدوعين وهم من نهى الامام عن سبهم ولم ينهى عن سب معاوية) هو من ضروريات التشيع
وإلا فلست محباً لهم
من أحب الحسين أبغض يزيد
من أحب الحسين صلى عليه ومن أبغض يزيد لعنه
فتأمل التوازن في القلب (الحب ينتج الترحم والصلاة والبغض ينتج اللعن وتمني الألم للمبغوض)
"من أحب الدنيا أبغض الآخرة والعكس"
والبغض له درجات قد ترقى إلى درجة الدعاء عليه (اللعن)
ولايوجد حب إلا ومعه بغض
وبخصوص السب فإني عندما أصف يزيد بشارب الخمر أو الفاسق فإن هذا سب في محله
أما عندما يصل الأمر إلى تفرقة الأمة فهذا عنوان ثانوي
وليكن اللعن في الوسط الشيعي وليحترم الآخرين خصوصيتنا على أن لا نزعجهم
"وكل مودة مبنية على غير ذات الله فهي ضلال والاعتماد عليها محال" (تود السنة مثلا فتلغي لأجلهم بعض عقائدنا التي تزعجهم)




هذا يقيني فيما يتعلق بلعن وسب رموز الباطل والكفر والنفاق

الخميس، 31 مارس، 2011

نظرتي إلى النفس

هكذا أفهم النفس البشرية (لحد الآن)....


لا أدري إن كانت النفس هي الروح ولكن الغالب على ظني أنها كذلك

من عرفها فقد عرف ربه كما في الرواية : "من عرف نفسه فقد عرف ربه"


حسب ما تعلمت من الروايات والقرآن وعلماء الأخلاق  أن القلب هو مركز القيادة في النفس


وله مستشارين : الأول هو العقل  والآخر هو الهوى(أي شيء يحبه القلب)


وكما قال الإمام علي (ع) : الهوى عدو العقل


فإن العقل غالباً يتعارض مع الهوى ويزداد التعارض كلما تدنى المستوى الخلقي


وهناك ما يسمى "مَلَكَةْ" في القلب وهو الرصيد الذي اكتسبه والملكة حسب ما أفهم هي العادة الراسخة في القلب


فقيمة القلب مرهونة بما يحتويه من ملكات


وكما نعلم أن هذا القلب لا يطمئن إلا بطريقة واحدة وهي ذكر الله، وذكر الله محله القلب في الأساس وإن خرج على اللسان(ألا بذكر الله تطمئن القلوب)


هذا بالتعبير القديم


أما بتعبير علماء النفس (وحسب علمي المحدود )


النفس محتواة في الدماغ\المخ وأحيانا يسمى العقل (لا يقصد به العقل المعنوي)


يقسمون العقل إلى : عقل واعي، وعقل لا واعي


العقل الواعي هو ما نستنتج ونحلل به وكل شيء منطقي يتم فيه


أما العقل الباطن (في نظري يوازي القلب في اصطلاح علماء الاخلاق) فهو ما يحتوي جمييييع العادات وجميع المعلومات والذاكرة والمشاعر


كانما العقل الواعي هو CPU (معالج الكمبيوتر) والعقل الباطن هو  Hard Drive (ذاكرة الكمبيوتر)


العقل الباطن يستطيع القيام بأكثر من مهمة في وقت واحد على عكس العقل الواعي الذي لا يستطيع القيام الا بمهمة واحدة (وهي التي نحتاج الى التركيز فيها)


المشي والكلام والقراءة كلها بمساعدة العقل الباطن ولو لاه ما استطعنا تعلم شيء في الحياة


العقل الواعي مبرمج العقل الباطن :)
==============================================
متى ما تمكن الإنسان من السيطرة على مزاجه\حالته النفسية فإنه يكون حراً


والسيطرة على المزاج لا تتم - مع الأسف - بطريقة مباشرة وهناك عدة تقنيات تستخدم لتغيير الحالة النفسية ليس هذا مجال ذكرها

الأربعاء، 5 يناير، 2011

التفكر نتيجته الإبصار!


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم

رجاء إقرأ للنهاية

عن أمير المؤنين (ع) :  «رحم الله امرئ تفكر فاعتبر واعتبر فأبصر وأبصر فازدجر»

وقال في خطبة الوسيلة : «ومن أعتبر أبصر ومن أبصر فهم ومن فهم علم ومن تفكر أعتبر ومن أعتبر أعتزل ومن أعتزل سلم»


ملاحظة : من لا يحس بقيمة هذا الكلام فهو يعاني من نقص في معرفة البصيرة

أتدرون ما البصيرة؟؟؟؟

البصيرة أن ترى الامور كما هي

لا تظن أن معنى البصيرة معنى سطحي !

تأكد أنك إذا فعلت القبيح (الحرام) فهنالك غشاوة على بصيرتك

لأن الحرام قبيح والنفس لا تميل الى ما تراه قبيح !

فهل هنالك أحد تشتهي نفسه أكل القذارة ( أعزكم الله)

بالتأكيد لا (إلا من مسخه الله :(  والإنسان قابل للتسافل إلى ما لا يتصور !)

كذلك الحرام (كالزنا وشرب الخمر ومختلف الفواحش) فإن النفس لو كانت تراه قبيحا

لما مالت إليه على الإطلاق

لا تميل الا بالتزيين والتدرج - وهو سلاح الشيطان اللعين

أتمنى ان هنالك من يعرف (وليس فقط يعلم) ماهي البصيرة

الخميس، 11 نوفمبر، 2010

اللي عنده ذرة ذوق وإحساس يتفضل

السلام عليكم


موضوع اليوم قد يكون تافه لكنه صراحة شيء يحز في نفسي باعتباري شخص يدقق في كل شيء


اليوم تأملت كلمة "بطارية" فوجدت انها مترجمة حرفياً عن الكلمة الإنجليزية "Battery"


فجأة انفتق جرحي (هههه) أعني غضبي على المترجمين


نلاحظة في الكلمة أعلاه أنهم استبدلوا حرف T بحرف ط !


هذا لا يقبله عقلي ولا ذوقي!!


لماذا نسوا حرف التاء الموقر؟


أمثلة أخرى


Tom = طوم !!


لماذا لا تكتب توم ؟؟؟؟؟
مدينة طوكيو هي في الأساس Tokyo




هذا تحريف لا أقبله


هل تظنون أنه الحرف الوحيد؟، هناك حرف الـ(س)ـين المظلوم في الترجمة


مثلاً


Sun = صن !






أنا شخصيا تثير غضبي هذه الترجمات


فهل هناك يتفق معي في وجهة نظري؟


أم هناك تفسير لا أدركه أنا ؟


في انتظاركم
 

الثلاثاء، 2 نوفمبر، 2010

إن كنت لا تعرف هذا الكتاب فتلك مصيبة!

السلام عليكم


اليوم بحمد الله اشتريت كتاب "سليم بن قيس الهلالي"


وهو أول مصنف في تاريخ الشيعة لكاتبه سُليم بن قيس الهلالي وهو من شيعة أمير المؤمنين


كان شاباً في عمر 17 من نجد، قدم الى المدينة في عهد عمر بن الخطاب(لع) وكان يدون الأحداث التي وقعت بعد وفاة رسول الله وقد دون الفتنة الكبرى التي فرقت الأمة الى 73 فرقة كلهم في النار إلا واحدة و13 من ال73 فرقة ينتحلون محبة أهل البيت(ع) وكلهم في النار إلا واحدة


روي عن الإمام الصادق (ع) في حق هذا الكتاب :من لم يكن عنده من شيعتنا ومحبينا كتاب سليم بن قيس الهلالي فليس عنده من أمرنا شيئاً وهو أبجد الشيعة وهو سر من أسرار آل محمد.


فمن عد نفسه شيعيا فليقرأ هذا الكتاب لأهميته


لمن أراد الإضطلاع عليه فهذا رابط الكتاب :
http://www.aqaed.com/book/358/

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

الإيمان المزيف

بسم الله الرحمن ارحيم




السلام عليكم


 بالنسبة للمسلمين

عندنا خطين:

خط التدين(الحق)
والخط المعادي للمتديينين
والغريب انه يوجد خط يتوسط هذين الخطين (وهو اقبح من الخط الثاني)


هذا الخط يمزج بين التدين وبين العكس


فتجد أحدهم يصلي في أول الوقت ويصوم ويقرأ الادعية ويلتزم بالحضور في المناسبات الدينية ولكنه لمجرد ان يختلف الدين مع ما يهواه او ما يستحسنه أو مع ما ألفه، تراه ينكر على الدين ويقول هذا مكذوب على الدين وليس منه


(الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم، فإذا محصوا بالبلاء قل الديانون)




مثال:
لو أن أحدهم ألف عمل شيء معين وهو لا يرى فيه عيب ثم علم ان مرجعه يفتي بحرمة هذا العمل...... هل تظنه سيترك هذا العمل امتثالا لفتوى مرجعه الذي هو حجة الامام عليه والراد عليه كالراد على الامام والراد على الامام كالراد على الله؟


لا!، بل سيقول أين الدليل وسيبدأ بالقياس ويقول ما العيب في هذا العمل ليكون حراماً؟!


((هل تعلمون من الذي سقط من الثريا الى الثرى بسبب القياس؟.......إنه ابليس اللعين وهو أول من قاس إذ قاس النار بالطين واطاع قياسه فلم يسجد لآدم  فعصى ربه فهوى))


ومثال آخر بالنسبة لأحكام الاسلام في السارق والزاني:
حكم قطع يد السارق وجلد الزاني غير المحصن ورجم الزاني المحصن لو اعترضت في قلبك على هذه الاحكام واعتبرتها ظالمة وجائرة، فاعلم انك لست من المؤمنين ولم يدخل الايمان قلبك




وهذه الآية صفعة لأمثال هؤلاء


(فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا)[النساء: 65]


إذا كنت من هذا الصنف(وما أكثرهم) فتدارك نفسك لان احتمال ان تنقلب على عقبيك كبيييير جداً مع هذا العداء اللاشعوري للاسلام


فيا أخي، تعلم دائما أن تسلم تسليماً مطلقاً لكل ما أمر الله به


فإذا كنت مسلماً بالمعنى السابق فهذه الآيات تنطبق عليك :

 
(وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُواْ مِن دِيَارِكُم مَّا فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِيلٌ مِّنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا * وَإِذًا لَّآتَيْنَاهُم مِّن لَّدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا * وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا * وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا * ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا )[النساء : 66 - 70]
ألا تود أن تكون من هذه الفئة القليلة الذين يطيعون الله.... فتكون في الجنة في حي محمد و آل محمد صلى الله عليه وآله إلى الأبد
ألا نقرأ كل يوم في الصلاة : إهدنا الصراط المستقيم؟

من موجبات الهداية للصراط المستقيم هو التسليم المطلق كما في هذه الآيات (حسب ما أفهم أنا)

في أي خط أنت؟، وفي أي خط ستكون؟

ان كانت عاقلا ستكون مع المسلمين المستسلمين لله

وان كنت صاحب هوى ستكون من الهالكين ألا ان يرحمك الله

يا الله يا رحمن يا رحيم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك